منتدى الشاعر / محمد السخاوى
أهلا بزوارنا الكرام

المهجورة ( قصة قصيرة من مجموعة قفص طماطم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المهجورة ( قصة قصيرة من مجموعة قفص طماطم )

مُساهمة من طرف دكتور/ محمد فؤاد منصور في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 7:33 pm

المهجورة

-----------------------------



تقع قرية " المهجورة" فى أقصى جنوب الوادي فى حضن الجبل المطل على النيل حين يبدأ انحرافه الأخير قبل أن يمضي على إستقامته مستأنفاً طريقه نحو الشمال ، تتكون القرية من بيوت فقيرة لاتزيد على خمسين بيتاً توحدّت أسطحها بحيث أصبح من الممكن الانتقال بينها جميعاً من أعلى ودون اللجوء إلى الطريق الضيق الذى يمر بها جميعاً وكما توحدّت أشكال البيوت التى بني معظمها بالطوب اللبن كذلك توحدت أشكال الأهالي ونمط تفكيرهم وطرائق حديثهم ومايستهويهم من مواضيع يجتمعون عليها كل مساء فى الدكان الوحيد بتلك القرية والذي كان يعمل وصاحبه الشيخ عماشة بمثابة محطة لتوزيع البضائع التى ترد من المركز إلى جانب كونه منتدى رجال القرية ومحط رحال المارين بها من رجال الإدارة وهو ما أضاف للدكان ميزة جديدة بحيث أصبح وكالة للأنباء المحلية تأتي بالأخبار الطازجة من المركز مباشرة.
أهل المهجورة لهم من اسم قريتهم نصيب فهم قد ظلّوا منسيين دائماً ،أغلب الظن أن أحداً لم يسمع باسم قريتهم من قبل فلم يهتم بهم ولم يشعر بوجودهم أحد حتى أولئك المرشحون للمجالس النيابية لم يكونوا يشغلون أنفسهم ويضيعون وقتهم الثمين فى عمل الجولات الأنتخابية لكى يحظوا ببضعة عشرات من الأصوات لاقيمة لها فى موازين الربح والخسارة بالنسبة لهم فكانوا يكتفون بإرسال من يعلق لافتة ضخمة على مدخل القرية لكل مرشح فى الغالب لايقرأها أحد لجهل أغلبهم التام بقواعد القراءة، لذلك كانوا يكتفون بتلخيص الشيخ " عماشة " لما جاء فى تلك اللافتات من أسماء والذي كان بمقدوره دائماً أن يخفي عنهم مايريد إخفاءه مستغلا جهلهم بالقراءة او زهدهم فيها .
الشيخ عماشة بالرغم من قلة حظه من التعليم المنتظم وبالرغم من إرتباكه إذا أضطر أن يقرأ مباشرة إحدى اللافتات بصوت عالٍ لأنه يتعثر بين الحروف ممايضطره فى كثير من الأحيان أن يلخص المفهوم بشكل عام فقد كان أهل القرية يعتبرونه المتعلم الوحيد بالقرية ، هو مؤسسة كاملة فى الواقع لاأحد يذكر متى جاء إلى القرية ولامتى أصبح قبلة رجالها والمفتي العام لأهلها يتحلقون حوله كل مساء وهو متربع فى باب الدكان الوحيد الذى يمتلكه ،وهو كذلك معلم الصغار الذين يأتون إليه كل صباح حاملين ألواحهم المعدنية وأقلامهم المصنوعة من البوص فيخطّون بضع آيات من كتاب الله يعكفون على ترديدها وحفظها على الرغم من أنه لم يكن يحفظ هو نفسه سوىبعض السور التى تؤهله ليؤم المصلين وليتربع على عرش الإمامة دون منازع.
لم يكن الشيخ عماشة من ملاّك الآراضي فى القرية وليس له من عمل فى الواقع سوى تجارته البسيطة فى ذلك الدكان الذى افتتحه بجوار مصلاّه ليلقي فيه تعاليمه على أهل القرية البسطاء إلى جانب تعليم الصغار مبادئ الدين كما يفهمه هو وكما يستقيه من بعض الكتب الصفراء المهترئة والتي يحتفظ بها فى ذلك الكوخ الذى أعدّه لإقامة الشعائر على حافة النهر وفى المقابل كان أهل القرية يبعثون إليه بماتيسر من الغلال لدى كل حصاد وهكذا مضت حياته رخاءً دائماً ونعيماً مقيماً ينهض قبل الفجر بقليل فيمضي إلى مصلاه وبعد انتهاء الشعائركان يفضل البقاء هناك حيث أعدّ لنفسه متكأً عند جذع شجرة ضخمة من أشجار الكافور التى يغطى ظلها صفحة النهر، قد يستسلم لنوبة من النعاس يصحو بعدها على صياح الصغار الذين بدأوا فى التوافد على المصلى فى بداية يوم جديد وقد يطير النوم من عينيه فينهض ليحضر صينية الشاى التى أحتفظ بها فى الكوخ ويبدأ فى قتل الوقت بإعداد أدوار الشاى مثنى وثلاث ورباع حتى يحين موعد الصغار .
لم يكن الشيخ يستبقي الصغار طويلاً فبضاعته المحدودة من العلوم والمعارف لم تكن تكفي لأكثر من ساعة أو ساعتين يقوم بعدها بصرف الصغارإلى منازلهم فلم يكن يشغله مقدار مايتلقاه الصغار من معارف بقدر ماكان مهماً أن يشعر أهل القرية بالجهد الذى يبذله فى تعليمهم مبادئ الدين فيضمن بذلك أن تستمر إمدادات الغلال دون انقطاع .
قبيل الظهرينهض الشيخ فيقطع المسافة التى تفصل الدكان عن ضفة النهر حيث نبتت أعواد البوص وتكاثفت ويغيب وسطها ليقضي حاجته ثم يهبط بضع درجات من الحجر الجيري حتى يصل إلى حافة النهر فيتوضأ ثم يؤذّّن للصلاة ويقف مستعداً ليؤم القادمين.
هكذا كان ينقضي يوم الشيخ عماشة بين المصلى والدكان لايعكر صفو أيامه شئ وهكذا كان يمكن أن ينقضي ماتبقى له من عمر فأهل القرية يقدرون صنائعه ويفخرون بمعارفه وحكاياته وهو بدوره يطالع كتبه الصفراء ويستقي منها خطبه وحكاياته ويضيف عليها من بنات أفكاره ما يؤجج رغبتهم فى معرفة المزيد وينتزع عبارات الأعجاب وآهات الأستحسان حين يقف بينهم خطيباً يروي عن السلف الصالح من المعجزات مايشبه الأساطير.
غير أن دوام الحال من المحال كما يقال فقد صحت القرية ذات صباح على ضجيج يصمّ الآذان ، عربات نصف نقل وميكريفونات وأعلام تنتشر فوق أغصان الشجر فقد تقرر بناء مدرسة إبتدائية ومسجد فى هذه المنطقة المهجورة والمظلومة على ضفة النهر العظيم لتخدم مجموعة القرى المتجاورة والمعزولة عن بعضها البعض وحضر المسؤول الكبير بنفسه ليضع حجر الأساس بيديه وبدأت القرية المهجورة تتصدر المشهد كله وشهد الناس شيخهم وهو يتقدم لمصافحة المسؤول وقد شدّ نطاقه وأحكم عمامته وأصلح جبته وقفطانه .
اغتبط أهل القرية لأن الله أوجد بينهم من هو مؤهل للتحدث مع كبار القوم بوصفه كبيرهم وإمامهم ومعلم أبنائهم.
لكن الأحداث لاتمضى كما يشاء الناس دائماً فسرعان ماانتصب بناء المسجد على ضفة النهر وتهيأ السكن الجديد الملحق بالبناء ليستقبل الشيخ الإمام حين روّع الناس ذات صباح بتوقف سيارة من سيارات الأجرة محملة بحقائب وبقج أمام المسجد مباشرة وترجل منها شيخ شاب وسيم الملامح رائع الهندام يتبعه رجل فى منتصف العمر يبدو كمعاون له .
تجمع الناس من كل صوب وحدب وأمتلأت الساحة أمام المسجد بأهالي المهجورة يتقدمهم الشيخ عماشة يستطلعون الأمروسرعان ماسرت بين القوم همهمات تفيد أن الحكومة قد أرسلت الشيخ الشاب ليكون إماماً للمسجد الجديد،وبدأ اللغط يزداد حدة شيئاً فشيئاً حتى تطور الأمر إلى مشادة كلامية وللمرة الأولى يجد الشيخ عماشة نفسه فى موقف المدافع عن قلعته الحصينة وتشجع بتحلّق الأهالي حوله فعلت نبرته المزمجرة الغاضبة:
- ومن قال إن القرية بحاجة إلى إمام جديد وأنا هنا منذ ثلاثين سنة .
ردّ الشيخ الشاب فى تأدب وخجل مراعياً أن الشيخ فى عمر والده:
- ولكن هذه أوامر الحكومة وليس لنا دخل فيما تقرره كما تعلم.
بدا الغضب على وجه الشيخ عماشة على حين سرت صيحات احتجاج لايبين مصدرها
- لانريد إلا الشيخ عماشة.
تحرّج الموقف وبدا أنه لن يمر بسلام ولن يجدي فيه التأدب حتى النهاية ، قال الشيخ الشاب وقد وجد أن لامفر من المواجهة:
- ولكن أسمح لى يامولانا أنت غير مؤهل بينما أنا خريج كلية أصول الدين.
صاح صوت بين الجموع:
- وهل من أصول الدين أن تحل محل رجل فى عمر والدك ؟.
على حين استدرك آخر:
- نحن لاتهمنا الشهادات ونتمسك بالشيخ عماشة مهما كان الأمر.
قال الشاب بلا خجل وقد خلع عنه الحياء تماماً:
- أهدأوا ياجماعة الشيخ عماشة فى سن والدي صحيح ولكنه غير مؤهل، إنه حتى لايحفظ سورة البقرة.
- بلا بقرة بلاجمل ،من تكون حتى تشكك فى علم الشيخ عماشة؟.
ثم ضاقت الحلقة حول الشيخ الشاب وتقدم أحد الوقوف وأمسك بخناقه وصاح وهو يلوح بقبضته الأخرى فى الهواء:
- أمش من هنا أحسن لك.
عند ذاك لم يجد الشيخ الشاب مفراً من أن يشير إلى من معه أن يتبعه إلى السيارة التى كانت ماتزال واقفة تتأهب للرحيل.
***********






تقرير بمشاركة سيئة تعديل / حذف المشاركة
avatar
دكتور/ محمد فؤاد منصور

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى