منتدى الشاعر / محمد السخاوى
أهلا بزوارنا الكرام

حوار هامس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حوار هامس

مُساهمة من طرف إبراهيم عبد المعطى داود في الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 3:21 pm

قصة قصيرة : حوار هامس
" سأنتقم منك "
" لن تفلت من يدى "
" لن أتركك تنجو بجريمتك "
تمتم صالح بهذه الكلمات وهو ممدد بحجرة في داره ...كان
الوقت ليلا , ومن فتحة فى سقف الحجرة هبط شعاع رمادي باهت بينما كان يطل كل آن وآخر الجرذان والعناكب ,
جال ببصره فى أرجاء الدار , جدران متآكلة وأسقف محترقة !
و من جحر فى مدخل الحجرة خرج فأر محركا ذيله , رفع رأسه لحظة منصتا ثم وثب إلى الفرن واختفى بداخله .
ثمة صمت لم تفلح تنهدات صالح فى قطعه , بينما كانت خيالاته ترى ناسًا يعبرون قنطرة من ناحية واحدة إلى شاطىء مظلم كأنها تذكره أن أبويه ماتا فى حريق شب فى منزله , لم تفلح صرخات أهل القرية ولا نظرات خلاًف الشامتة فى إطفاء النيران المشتعلة , لاينسى شكل والده وهو يعدو خارج البيت فاردا ذراعيه . تشتعل النار فى بعض أجزائه والناس تبتعد عنه فى ذعر , كان لحمه يتهدل على عظامه ولحم جبهته السائح يغطى عينيه , وبين عويل النسوة وصيحات الرجال إنطلق لاهثًا تسيل من فمه الدماء التى امتزجت بشحم وجهه وعنقه , كان يعوى عواء حيوانيا رهيبا والدهن الذائب يتجمع ويتساقط على بطنه مختلطا بدوامة من نار , لكن سرعان ماتهادى على ركبتيه راكعا فخذلته قواه وانطرح فى بركة مياه عطنة , سمع الجميع طشيش جسده فى الماء ثم أخذ جسده يختلج كدجاجة مذبوحة وخبطت ذراعاه الماء عدة مرات وراح ينثنى منتفضا ثم استكان فجأة وهمد .
برقت عينا صالح بالألم والدموع
نهض واقفا ومد يده وسحب مسدسا من طاقة صغيرة فى الجدار ودسه طي ملابسه ثم خرج فى خفة , كانت الظلمة داكنة وليس هناك سوى ضوء النجوم المرتعش ,
إنسل خارجا من بين الدور متخذا من الظلام الشديد بجوار الجدران ستارا له , تخطى الشارع الكبير وانطلق فى اتجاه مصرف القرية حتى جاوز الدور فانبسط أمامه الفضاء الفسيح بسمائه الرمادية , وعلى طريق عشبى سار تحت ظلال الأشجار ونقيق الضفادع يقطع السكون , راح يحدًق بكلتا عينيه حتى بدت جدران منزل كبير ككتلة من الظلام الدامس وراء سور إسمنتي, مسح السور بعينيه , بصق فى فظاظة ومد رجله داس بصقته وسحقها كأنها حشرة , لمح حارسا منتصبا على السور , دقق النظر , كان الحارس ينظر بوجهه الناحية الأخرى , اقترب بحذر من السور حتى حاذاه وبخفة قفز إلى الداخل وأخذ يصعد فوق تل ترابى وعيناه تحدقان فى وجه الحارس وفى ذهنه أن ينبطح أرضا لكن الحارس لم ينظر ناحيته , كان مازال يحدق فى الناحية الأخرى , هبط مسرعا تل التراب وخلف شجرة كبيرة إختبأ تمتم فى سره :
" هاقد جاءت الفرصة السانحة للأخذ بالثأر ياصالح , سبعة أعوام وأنت بعيد عن دارك التى خرجت منها ذليلا مقهورا , سبعة أعوام تجوب القرى وصدرك يغلى كالمرجل , عملت حمالا وكناسا وجامعا للأعقاب ونادلا فى المقاهى , تنقلت بين القرى وجسدك يتأجج بالرغبة فى الإنتقام , حاولت أن تطفىء الرغبة ولكن كيف تنسى منظر والدك المشتعل وهو ينطرح فى بركة المياه العطنة ؟ أو شكل والدتك وهى جثة متفحمة لامعالم لها , همس الناس بعدها بإشاعات كثيرة وروايات مجهولة , قالوا إن والدك شاهد أمك بين أحضان خلاًف فإرتكب خلاًف هذه الجريمة ليدارى علاقته الآثمة ويتخلص من فضيحة كادت تطبق عليه , جريمة بجريمة يا خلاًف , سأتلذذ بتعذيبك أولا ثم أفرغ هذه الرصاصات داخل فمك , سأجعلك عبرة لكل ظالم , سامحنى يارب , ألست تقول وقولك الحق " ولكم فى القصاص حياة "
انه القصاص ياإلهى "
رفع رأسه بحرص محدقا النظر فى اتجاه الحارس , كان الأخير قد استدار وأصبح وجهه مقابلا له تماما فإنكفأ على وجهه , كان الحارس يهمس لنفسه :
" وماذا بعد ياعبد الواحد ؟ ماذا بعد هذا العمل المضنى عند الظالم العربيد ؟
لقد تحملت مالم يتحمله بشر , تحملت ظلمه وفجره وجبروته , غفر الله لك أبا صالح , لقد كنت مثالا للشرف , ترى أين صالح الآن ؟ مرت سبعة أعوام.. ماذا لو حضر الآن وأنا حارس هل أقتله ؟ مصيبة هذه ! كيف أتصرًف وقتها ؟ ماذا أفعل ؟"ٍ
كانت النجوم تبرق قريبا من هامات الأشجار فى سماء رمادية فسيحة
بينما كان صالح يتمتم فى سره :
" أنا أواجه الموت برضا وشجاعة , لايهمنى إلآ الظالم الفاجر , لاأريد سوى رأسه أما المسكين المنصب أمامى فهو أخى أو صديقي , فليبتعد قليلا , أو فليذهب ليشرب شايا أو حتى يتبوًل , فليبتعد قليلا فقط لأقتحم على الفاجر وكره "
أما الحارس فكان يقول :
" تبا للزمن الذى جعل الإنسان عبدًا لرغباته , ظالما لنفسه ولغيره , حتى خلاًف مهما طال الزمن أوقصر فإن مصيره واحد , فلماذا الظلم والجشع ؟ سيموت مثل أبى صالح ويلتقيان أمام الحكم العدل , ترى ماذا سيقول خلاًف ؟ وماذا سيكون رد صالح ؟! "
سكت الحارس لحظة وسمع صوتا داخل نفسه يشبه صوته يقول :
" إنها الحياة , لذتها ومتعتها فى الصراع , فى التفوق , فى التقلب من الشقاء إلى النعيم "
وفى هذه اللحظة رفع صالح رأسه ناظرا ناحية الحارس ثم إنكفأ نائما مرة أخرى على وجهه ٍبعد أن تساقطت حبيبات العرق من جبينه , وسمع صوتا يشبه صوته يقول :
" عليه اللعنه ..اقتله "
سمع صوتا آخر من داخله يهمس :
" انه بريء.. كيف أقتله وليس له ذنب ؟"
أجاب الصوت الأول :
" إنه حارس الظالم ! أليس حارس الظالم كالظالم , أليس المولى يقول فى حديث قدسي وهو بهم أعلم " أين من برى له قلما ؟ أين من ناوله دواةً"
تحرك الحارس قليلا فبرقت فكرة فى عقل صالح كالشهاب , تناول حجرا وقذف به الناحية الأخرى محدثا دويا عند سقوطه , وبسرعة البرق التفت الحارس وأطلق رصاصة من بندقيته , انفتحت فى أذن الحارس أمواج اليقظة فلمعت عيناه فى الظلام , قفز صالح قفزة سريعة حتى لاصق الباب الخارجى , تحسس الباب بيديه , وعثرت يداه على سلسلة حديدية بقفل كبير , لمس بأصابعه أطرافها ومد يده اليمنى واستخرج من جيبه مفتاحا ووضعه فى القفل وأدار المفتاح فانفتح القفل فى هدوء , ثم سحب السلسلة الحديدية برفق من فتحة ضيقة حتى جعلها تتدلى على جانب الباب وثبتها بيده اليمنى حتى لاتتأرجح والتقط أنفاسه وراح يضغط على الباب , كان يخشى أن يند عنه صوت ما يرشد الحارس لكن الباب انزلق فى مجراه دون صوت , نظر صالح إلى ماوراء الباب , كانت أمامه ردهة مظلمة جدا , تنفس بقوًة وسمع صوت تنفسه عاليا , مال بنظره ناحية الحارس , كان الحارس قد استدار الناحية الأخرى وأصبح ظهره فى مواجهة صالح تماما , فكر صالح قليلا وسمع صوتا يقول له :
" اقتله .. سيفتح شهيتك لقتل الفاجر "
وسمع صوتا يشبه صوته يرد :
" لا .,. إدخر كل طلقة لتصبها فى فم الفاجر "
كان الحارس ينظر ناحية صوت ارتطام الحجر ويهمس لنفسه :
" أشعر أن ثمة أنفاس غريبة تجتاح كيانى "
أما صالح فقد سحب خزينة مسدسه وسرت فى جسده نشوة الاقتراب من اللحظة الحاسمة ووقف نصف وقفة وأدار ظهره وهمً بإقتحام الردهة
النجوم تنحدر فى الأفق وتحتضر فى أماكنها
لمحه الحارس كتلة ظلام تتحرك فدوت على الأثر طلقة رصاص كصرخة عفريت فى الظلام اخترقت ظهر صالح فقذفت به على الأرض , لم يكن صالح قد بلغ الردهة ولا انتهى من مدخل الباب الخارجى , انفجرت أضواء قوس قزح شديدة الوميض داخل رأسه , لمح وجه أمه الأبيض وعينيها العسليتين همس :
" حمدا لله فقد رأيتك ياأعز الناس وسمعت صوت قدميك المخضبتين بالحناء "
استدار جهة الحارس وسقط مسدسه , فى رأسه خلايا غير منظورة لاتزال تفكر وترى , قفز الحارس من مكانه وتقدم مسرعا بحذر محني القامة , كانت الخلايا النائمة لاتزال تعمل فى رأس صالح وتهدهده بحلم غامض , حاول أن يلتقط المسدس لكن العالم كله رمادي اللون كالسحاب همس :
"ابتعد ياموت , اتركنى لحظة واحدة لأقتل الفاجر ثم أسرع على جناحين من الحلم لتحملنى إلى داري المحترقة , أطباق الطعام تحملها أمي وتضعها أمامي ولكن ياأمى أين الملح ؟ أين الماء ؟"
لم ير الحارس , حتى الشجر اختفى , السماء لالون لها , شعر بالوحدة المطلقة الغامضة تجره جرا نحو الفراغ , نحو النوم , نحو العدم .
اقترب الحارس وسطع من يده ضوء بطارية قوى , كان صالح ملقى على بطنه ووجهه ملتفت ناحية الشرق قليلا , عيناه مفتوحتان, فيماقالت عينا الحارس لعينى صالح :
" صالح .. يالشقائى وعذابى "
وسمع صوتا من داخله يقول :
" لو لم أقتله أنا لقتلنى هو "
رد الصوت الأول :
"يأخذ الموت الأطهار فى هذا الزمن "
وسمع صوتا آتيا من بعيد :
"لقد جاء يرد اعتبار أمه الشريفة "
وردد الصوت :
" فى هذه الدنيا البقاء للظالم "
مد الحارس يده وبأطراف أصابعه أغمض عيني صالح وجلس بجواره يرق
ب و
جهه وقطرا
ت الندى تتجمع عليه .ٍ

_________________

avatar
إبراهيم عبد المعطى داود

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار هامس

مُساهمة من طرف محمد السخاوى في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 1:28 am

من أروع ما قرأت من قصص قصيرة .... قد أتكلم عنها كناقد و قد يتكلم غيرى و لكن تبقى هى شامخةً بين أندر الأعمال و أجملها و أكثرها بعثاً على القراءة مرات و مرات (انفجرت أضواء قوس قزح شديدة الوميض داخل رأسه ، لمح وجه أمه الأبيض و عينيها العسليتين) هذه صورة إنسان تفجأه طلقة رصاصة من خلفه فى مقتل وهو يتسلل فى الظلام ليثار لأبيه من قاتله ... لا أتذكر أيه صورة مشابهة لهذه فيما قرأت من آداب العالم ، و لا أتصور أن هناك صورة أدق فى رسم حالة الشهيد الذى يقتل غدراً من هذه ... ليس "صالح" فى نظرى سوى واحد فى طابور الشهداء يتلقى رصاصة الغدر المميتة وهو يدافع عن أمه الغالية فلسطين وججهها الأبيض وعينيها العسليتين ( ملامحها الشرقية العربية ) ... فإلى من يا ترى يشير خلاف الفاجر الغادر ؟! ألا يشير إلى المتحصن داخل قصر منيع من القوة العسكرية التقليدية والنووية ؟!...
[list=1][*]
avatar
محمد السخاوى
المدير

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 57
الموقع : http://kreem.montadarabi.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kreem.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى