منتدى الشاعر / محمد السخاوى
أهلا بزوارنا الكرام

الرسالة الاخيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرسالة الاخيرة

مُساهمة من طرف eman younis في الأحد سبتمبر 11, 2011 11:32 pm


حزمت حقائبها...وقررت الخروج من حياته إلى الأبد...لم تعد تتحمل منه المزيد من الجرح والاهانة واللامبالاة ...لست قادرة على التمادي في تجاهل هفواته ونزواته....لقد نفذ رصيده المتاح من التسامح والغفران ...كما نفذ صبرها ...فكل يوم يمر عليهما معا يؤكد لها انه لا يستحق حبها ...غير جدير بمعاشرتها.
فتحت الباب ...سحبت حقيبة تلو الأخرى وضعتها بالمصعد المقابل لباب شقتها...ونفسها تحدثها عن فشلها ....نعن فشلها أن تعالجه من عقد النقص المركب الذي يعانى منه... سنوات الحرمان التي عاشها في طفولته ...سنوات الشقاء في فترة شبابه ورحلة أثبات الذات ....يريد أن يمارس كل ما حرم منه ...لا يهمه انه أصبح في خريف العمر ...لم تنضجه الأيام والسنين ...ظلت داخله شهوات ورغبات كامنة لم يمنعه عن ممارستها سوى قلة المال ...والانشغال بحفر مكان متميز في المجتمع ...كم ساندته وشدت من أزره ودفعته إلى المزيد من النجاح واعتلاء سلم الشهرة وهى فخورة به ...فرحة أن تبقى في منطقة الظل في حياته كي يزداد بريق تألقه ...لكن ليست على حسابها كأنثى ....أن يعرف تلك ...ويقيم علاقة غرام مع هذه ...وبعد كل مرة يعاود الندم والاعتذار ويعد بان لا يكرر مثل هذه الأفعال الصبيانية خاصة وانه يحبها...!ويعلم يقينا أنها لم ولن تحب غيره ...
تضع الحقائب مسرعة بخزانة السيارة....تعلم أن موعد عودته قد حان ...تتخيل كيف سيكون رد فعله عندما يجد البيت خاويا ...لن يهتم كثيرا بعد وجودها .....قدر ما سيشتط غضبا لأنه لم يجد طعام يأكله ..هذا هو الانطباع الذي تركه لديها ...إنها مجرد طباخة ولا خادمة عليها أن تعمل طوع أوامره ورغباته فحسب .
انطلقت بسيارتها منحرفة جهة اليمين ...اقبل بسيارته في نفس اللحظة من جهة اليسار ..لكنه لم يلحظها....لأنه لم يتوقع أن تترك البيت عند موعد عودته للغذاء وهو أطول وقت ممكن أن يمضياه سويا قبل أن يعاود للعمل من جديد في الفترة المسائية.
فتح باب الشقة ...السكون يلف المكان ...توجه إلى حجرة النوم ....لم يجدها....ذهب إلى المطبخ لم يجدها....طرق باب الحمام ...لم يجد ردا....تساءل
-أين ذهبت....؟
- ماذا حدث..؟
توجه إلى حجرة الطعام ...وجد رسالة مطوية وموضوعة في منتصف المنضدة ...كل ما كتبته فيها افتح بريدك الالكتروني ...اقرأه بعناية حتى الرسالة الأخيرة ....!
أسرع إلى جهاز الكمبيوتر....يفتح بريده الالكتروني ....وجد إحدى عشر رسالة الكترونية من العنوان الالكتروني لزوجته ....ذهب على الفور إلى الرسالة الأخيرة ...وقد كتبت فيها " لأننى أعرفك أكثر مما تعرف نفسك ...لقد فتحت هذه الرسالة أولا معتقدا إنها الرسالة الأخيرة التي أشرت إليها بخطابي لك ..لو سمحت أبدأ بترتيب إرسال الرسائل إليك ....وستفهم ماذا أعنى بإرسالهم إليك .."
تنهد ...وهو مغتاظا ...عبث بجيوبه باحثا عن علبة السجائر ...أشعل سيجارة مع فتح الرسالة الأولى ...ودهش مما يقرا ...إنها رسالته إلى زوجته ...يبثها حبه وندمه معا ...يقسم انه لن يؤذى مشاعرها ثانية...يتعهد بعدم الانزلاق وراء أهوائه ...يصف لها عذابه في غير وجودها ....وأكمل قراءة الرسالة حتى الكلمة الأخيرة ولم يفهم ماذا تقصد بإعادة إرسالها إليه ...انتقل إلى الرسالة التالية ....وأشعل سيجارة ثانية ...ووجدها رسالة منه إلى زوجته تحمل نفس مضمون الرسالة السابقة ولكن بتاريخ مختلف ....نفث دخان السيجارة ورجع لحظة إلى الوراء ...ثم ضغط على أمر الرسائل الجديدة ...وعد الرسائل التي لم يفتحها بعد ..وقرر أن يقرا الرسالة قبل الأخيرة ...وجدها قد كتبت فيها " لانى أعرفك أكثر مما تعرف نفسك ...لقد فتحت هذه الرسالة معتقدا إنها الرسالة الأخيرة...بعد أن فتحت الرسالة الأولى والثانية على الأكثر ...أحيطك علما أن هذه الرسالة هي رسالتي الأخيرة لك من عنواني البريدي المرسلة منه ....لقد قمت بتغيير عنواني الالكتروني ...حتى لا يصلني المزيد من رسائلك ...وبعد أن تفرغ من قراءة هذه الرسالة أكون أنا محلقة في السماء بعيدا عن اى مكان يمكن أن يجمعني بك ...ولن اجتمع معك يوما في اى مكان ..أرجوك اعطنى حريتي ...اتصل برقم الهاتف "....." انه المحامى واسمه "0000" وهو الموكل عنى لإنهاء كافة إجراءات الانفصال ..." طلاق بائن " ....لا تحاول أن تعرف أين أنا...؟ ولو مندهش من قراري افتح باقي الرسائل ولعلك تعي الأسباب ...مع اعتذاري الشديد لنفسي على كل مشاركتك فيه في الحياة ...لقد انتهت الحياة بيننا منذ زمن ونحن معا فلا معنى للبقاء على استمرارها شكلا فقط... لانى أعرفك أكثر مما تعرف نفسك سيملؤك الكبر والعناد وستقول بينك وبين نفسك
- لن أعطيك حريتك إلا وقتما أشاء أنا....!
وبينه وبين نفسه " مادمت تفهميني إلى هذا الحد لماذا .....؟"
لا يهمن موافقتك على اعطائى حريتي ...لقد حررت نفسي منك ....ولا أتطلع لان اسجن نفسي من جديد مع رجل انانى لا يعيش إلا لنفسه ...حريتي في بعدى عنك...الخروج من الشرنقة التي وضعتني بها ...فلكك الذي لا تريدين أن أدور بعيد عنه .... لانى أعرفك أكثر مما تعرف نفسك...رجولتك ستأبى بالإبقاء على ذمتك من كرهت الاستمرار معك وأنت في أوج أوقات الشهرة والنجاح وهى ذاتها التي تحملت معك سنوات الشقاء والمعاناة ..."
لفظ دون أن يدرى .."أنت طالق "...ثم ركل جهاز الكمبيوتر بقدمه واعتلته ثورة هائلة كيف نطق هذه الكلمة ... ؟ كيف يمكن أن يستعيدها بعد أن خرجت من فمه ...عاد إلى بريده الالكتروني يتطلع إلى الحل في الرسائل المتبقية منها
ووجدها تبدأ بنفس العبارة لانى أعرفك أكثر مما تعرف نفسك ....كلى يقين انك قد حققت لي طلبي ...أشكرك وأتمنى لك حياة سعيدة ...لا تنسى الاتصال بالمحامى لإنهاء أوراق الانفصال ...ربنا يهديك...ولا تفتح المزيد من الرسائل فهذه هي" الرسالة الأخيرة "


avatar
eman younis

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرسالة الاخيرة

مُساهمة من طرف محمد السخاوى في الإثنين سبتمبر 12, 2011 3:21 am

تقنيات كتابة القصة القصيرة الزمان فترة وجيزة محدودة و المكان منزل الزوجية و سيارة ترحل و سيارة تتوقف و مصعد يهبط و مصعد يعلو و بينهما عمرٌ من المعاناة و القهر و العطاء والجحود ، تزودنا به تقنية الفلاشباك أو استعراض الماضى . و تدخل عناصر جديدة متأثرة بتكنولوجيا العصر وتعبيرات متأثرة بها أيضاً رسائل ألكترونية و نفذ رصيده من التسامح ... لقد نفذ رصيدكم ... القصة جميلة تستحق النشر فى أرقى المجلات الأدبية و لكن بك يا أستاذة إيمان يونس و بالأستاذة شيرين الجلاب و الدكتور عاطف يوسف و بالكبار من مبدعى القصة والشعر سيكون منتدانا من أرفع المساحات الأدبية على الشبكة العنكبوتية فى القريب العاجل بإذن الله و بفضل جهودكم .
avatar
محمد السخاوى
المدير

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 57
الموقع : http://kreem.montadarabi.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kreem.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرسالة الاخيرة

مُساهمة من طرف eman younis في الإثنين سبتمبر 12, 2011 11:23 am

شكراً جزيلاً لكلماتك الطيبة أ/ محمد ....أتمنى أن أكون عند حُسن ظنكم دائما ....المنتدى يحمل أسمكم وهو أسم له بريقه فى عالم الشعر بالأضافة الى شخصكم المحترم وعلاقاتكم المتميزة مع جميع الأدباء والأديبات بجميع أنحاء الجمهورية والممتدة للدول العربية الشقيقة وكلها مقومات النجاح الأساسية وها نحن قد بدأنا أولى الخطوات وعلينا أن نكمل المشوار الى طريق النجاح المنشود بادب راقى ...أكرر شكرى لتعليقكم الذى أسعدنى كثيراً ....مع أطيب أمنياتى بأزدهار منتداكم ونجاحه نجاح ساحق فى القريب أن شاء الله
avatar
eman younis

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرسالة الاخيرة

مُساهمة من طرف إبراهيم عبد المعطى داود في الإثنين سبتمبر 19, 2011 9:40 pm

نص كُتب بآه وجرح وألم ,,ماتلك القدرة الرهيبة للمرأة على الصبر ..؟ أي حمل تحمله وهى تهدهد وتضحك وتبتسم وتلاعب وتهش بينما داخلها فيه جرح وألم وقيح وصديد ,, نص حافل بوجع داخلى ابدعت الكاتبة في توضيحه واظهاره للمتلقي ,[i][b]

_________________

avatar
إبراهيم عبد المعطى داود

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرسالة الاخيرة

مُساهمة من طرف eman younis في الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:30 pm

شكرا لكلماتك الطيبة وتعليقك المبهر ياأستاذى الفاضل
avatar
eman younis

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى